أمراض القلب تنهك دول العالم العربية

في اليوم العالمي للقلب، نعرض عليكم أهم الإجراءات التي تحدث في دول العالم العربي والتي تساهم في انتشار أمراض القلب فيها.

شهد العالم العربي في السنوات الاخيرة الماضية ارتفاعا ملحوظا في معدل عمر الفرد، ولكن ترافق هذا الامر مع انتشار لامراض القلب بين المواطنين بشكل كبير، وكانها موجة غزت العالم اجمع ولم تنحصر في العالم العربي فقط، ومن اجل هذا كان هناك ضرورة ملحة لوجود يوم القلب العالمي للتوعية بمخاطر هذه الامراض على حياة الفرد.

حيث تشير احصائيات منظمة الصحة العالمية WHO الى ان امراض القلب تعد المسبب الاول للوفاة عالميا، ففي عام 2012 توفي ما يقارب الـ 17.5 مليون شخصا بسبب الاصابة بامراض القلب، وهو ما يشكل 31% تقريبا من مجموع الوفيات حول العالم، علما بان مرض الشرايين التاجية Coronary artery disease كان المسبب الرئيسي للوفاة بين امراض القلب.

واوضحت المنظمة بان ثلث الوفيات التي حصلت نتيجة الاصابة بامراض القلب كانت من نصيب الدول المنخفضة والمتوسطة الدخل، واحتل داء القلب الاقفاري Ischemic heart disease المرتبة الاولى في الامراض التي تنتشر في الوطن العربي.


امراض القلب تجتاح الدول العربية

اليكم الجدول التالي الذي يوضح نسبة الوفيات بسبب امراض القلب في دول العالم العربي، وفقا لاحصائيات منظمة الصحة العالمية لعام 2014:


 

ثقافة الدول العربية ساعدت في انتشار امراض القلب

هذه الزيادة بعدد الاصابات والوفيات بسبب امراض القلب في الدول العربية لوحظت خلال السنوات الاخيرة الماضية، وبالطبع جاء الامر نتيجة لعدة تغيرات اجتاحت هذه الدول، من اهمها تغير نمط الغذاء، اذ لطالما اعتمدت الدول العربية في غذائها على كل ما هو مزروع، اي بعيدة عن وجبات الطعام السريعة والعالية بالسعرات الحرارية والفقيرة باي من المغذيات الاساسية، ولكن مع تقدم السنوات وتطور الحياة، بدا النظام الغذائي بالتغير لياخذ طابعا غير صحيا.

ان اتباع نمط غذائي غير صحي ينطوي على الاصابة بالعديد من المخاطر الصحية التي تهدد الانسان، مثلالاصابة بالسمنة والتي ترفع بدورها من خطر الاصابة بمرض السكري من النوع الثاني وبالتالي الاصابة بامراض القلب، وهذا ما تؤكده الاحصائيات التابعة لمنظمة الصحة العالمية والتي وجدت ان ستة دول عربية كانت من ضمن اكثر 10 دول اصابة بمرض السكري من النوع الثاني، وجاءت هذه الدول كالتالي:

  • لبنان

  • الكويت

  • قطر

  • المملكة العربية السعودية

  • البحرين

  • الامارات العربية المتحدة.

 

اضافة الى ذلك فان 10% تقريبا من مجموع الوفيات في الدول العربية تحدث نتيجة الاصابة بمضاعفات مرض السكري، اكثر من نصفهم تحت سن الـ 60 عاما، وذلك وفقا للدراسة التي نشرت في المجلة العلمية Epidemiology في عام 2012.

كما بينت الاحصائيات بان السمنة اصبحت وباء اخذ بالانتشار بشكل رهيب في جميع دول العالم وحتى العربية، وبالاخص ما بين النساء في هذه الدول العربية، واوضحت منظمة الصحة العالمية بان انتشار السمنة في 16 دولة عربية كان ما بين 74- 86% للنساء و69- 77% للرجال، علما ان اعلى نسب كانت لصالح مصر والبحرين وقطر والسعودية والامارات العربية المتحدة.


بالتالي السيطرة على كل هذه الامور من شانها ان تقلل من خطر الاصابات والوفيات وبالاخص بامراض القلب، فالبدء بالتركيز على النظام الغذائي والاقلاع عن التدخين كخطوة اولى سيكون لها اثرا كبيرا على صحة المواطن العربي في التقليل من اعداد المصابين بالسمنة التي ترفع بدورها من خطر الاصابة بامراض القلب.

فرع التحرير أمام نادي شباب ناصر
فرع المستشفى أمام مستشفى الفيوم العام
فرع الكيمان أمام ميدان التدريب المهني بالفيو
فرع المطافي ميدان المطافي - الفيوم
فرع سنورس أعلى بنك مصر
فرع اطسا شارع عمر بن الخطاب- الميدان اطسا
فرع حدائق الاهرام